ثقافة وفنونشارع المتنبي

نزار السامرائي يقاضي “مكتبة نور pdf” لنشرها 4 كتب له باسم غيره ومن دون موافقته!!

“برقية”-خاص: علمنا أن الزميل الأستاذ نزار السامرائي، مؤلف كتب “في قصور آيات الله”، و”انتهاكات إيران لحقوق الأسرى العراقيين”، و “يوميات مسافر على طريق أحمر”، و”الحروب واتفاقيات الحدود”، سيقيم دعوى قضائية على (مكتبة نورpdf). وقال في رسالته إلى “برقية” إنّه يبحث عن محام متخصص في جرائم النشر لتوكيله في مقاضاة المكتبة المذكورة.

     وأوضح أنّ “مكتبة نور” التي تتخذ من مدينة لاس فيغاس مقراً لها، قامت بنشر الكتب الأربعة المذكورة آنفاً من دون استحصال موافقته أو “إذن” منه يسمح لها بمثل هذا التصرّف، فضلاً عن أنها نسبت الكتب لغيره، ظانة أنها من تأليف الفنان المرحوم نزار السامرائي، ولم يكن الرجل رحمه الله ذا علاقة بهذا الموضوع.

    وبين الدكتور نزار المقيم حالياً في عمّان، أنّه يتهم المكتبة المذكورة بالإساءة المتعمّدة، وسيطالبها بالاعتذار الخطي والعلني، وبدفع تعويضات قانونية عما لحق به من أضرار، ودفع أتعاب المحاماه بعد كسب الدعوة. وعدّ تصرف المكتبة، تزييفاً يستحق العقوبة، لأنه يشكل اعتداء صارخاً على “حقوق الملكية الفكرية” ليس في كتاب واحد إنما في أربعة كتب.  

    وجدير بالذكر أنّ الزميل الأستاذ نزار السامرائي، انتمى بعمر الخامسة عشر إلى صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي. وتخرج في كلية القانون والسياسة، الجامعة المستنصرية-قسم القانون. كتب في الصحف العراقية منذ وقت مبكر، وعمل موظفاً في وزارة المالية، المديرية العامة لصندوق التقاعد من عام 1965-1968.

     إلا أنه وبعد ثورة 17-30 تموز، عمل معلقا سياسيا في مديرية الإذاعة والتلفزيون العراقية، اعتباراً من 17/ 7/1968 حتى تعيينه بوظيفة قائممقام لقضاء الشامية ثم لقضاء الفلوجة عام 1970 ، وعاد بعدها لعمله في الإذاعة والتلفزيون .

    وعمل بمنصب مدير الأخبار في المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون عام 1971 ، ثم عُيّن مستشاراً صحفياً في سفارة الجمهورية العراقية في المملكة المغربية ، وبعد ذلك أصبح مدير المركز الثقافي العراقي في الرباط للأعوام 1977 ، 1978 ، 1979 . بعدها جرى تعيينه بمنصب معاون مدير عام دائرة الإعلام الخارجي عام 1980 . ومعروف أنه عميد الأسرى العراقيين في إيران، إبان الحرب العراقية-الإيرانية.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى