آراء حرّةصورة عبر WhatsApp

رادود حسيني جريء*: يا حيدر غدّارهْ..ما تصيرلهم چارهْ.. لبسوا جلد ذيابْ…معروفة الأسبابْ!!

“برقية”-خاص: ينبري عددٌ من  “رواديد المجالس الحسينية” في العراق بالانتماء الجريء والوطني والانساني لهموم شعبهم المسروق، المعذب، والمكروب، والمحزون، بما مرّ به طوال العقدين الماضيين من حكم الأرذال عملاء إيران، الفاسدين، المعتاشين على دم فقراء العراق ومساكينه وبسطائه.

    وفي هذه القصيدة الشعبية أمام المئات من الحاضرين في أحد المجالس الحسينية صرخ الرادود الوطني النبيل (نجهل اسمه مع الأسف) قائلاً:  

لا شارعْ بي خيرْ

 لا مستشفى چبيرْ

بس منطقته الخضره

كلمن قصره شكبره

بلعتنه الأحزاب

معروفة الأسباب

عن جرح المحرابْ…معروفة الأسباب

يا حيدر غدّارهْ….ما تصيرلهم چارهْ

لبسوا جلد ذيابْ…معروفة الأسباب

   كان الجميع يردّد بعد الرادود بقوة. ولمن يريد الاستماع إلى التسجيل أن يزور صفحة الشاب “حسين القيسي” على الفيسبوك. الصلاة والسلام على نبيّنا الأكرم، جدّ الحسين، وعلى أمير المؤمنين عليّ، أبي الحسين، وعلى الحسين سيّد شهداء أهل الجنة، فهم منارات هدى للناس أجمعين. واللعنة على مشوّهي تراثهم وموروثهم العظيم من مجرمي “التشيّع الصفوي”، خدم إيران وأذلائها!.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*تسلمنا التسجيل من القارئ الشاب “حسين القيسي”، وتابعنا نشره له في صفحته على الفيسبوك، التي صدّرها بصورة للشاعر الفلسيطيني الكبير محمود درويش، وببيت شعري له يقول فيه: (ونحن لم نحلُم بأكثر من حياة…كالحياة)!. تحياتنا للعراقي الوطني الغيور الأخ القيسي، حماه الله تعالى.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى