آخر نكتةآراء حرّة

“عيدية عراقية”..مذهب جديد في طور الإنشاء..وآية الله محمد صادق الصدر “أبو مقتدى” حي يرزق..ويكلم زوجته!!

     “برقية”-خاص: تنتشر تسجيلات كثيرة، تتحدّث عن “معاجز” يرويها معمّمون لا عن آل بيت الرسول (ص) إنما عن “آل بيت الصدر” ومنها هذا التسجيل الذي أشيع مؤخراً، يروي فيه معمم على المنبر قصة، يحلف بالله أنّها حدثت، وأنّ هناك شهوداً، لا على حدوثها، إنما على روايتها من قبل “العلوية” زوجة آية الله السيد محمد محمد صادق الصدر، والد “مقتدى”. ويبدو أنّ هذا المعمم الذي لم نتعرف على اسمه، كان من المقرّبين لآل الصدر، وإلا كيف يلتقي في بغداد، مع أم مقتدى بعد مقتل زوجها. وجاء في نص هذه القصة الروزخونية ما يلي:      

      يقول المعمم –حرفياً- من على المنبر: (في لقاء..مرة شفت العلوية أم السيد مصطفى أو السيد مقتدى في بغداد، تشرفت بلقائها مرة، وسألتها أسئلة خاصة عن السيد فجاوبتني بهذا الجواب. آني أشوف هسه وكتهن هذنّي السوالف، أحجيهن. تكول يوم من الأيام. يعني هو مو عجيبة على السيد ما يدري بامريكا، تكول طبّيت لغرفة السيّد الخاصة اللي جان يتعبّد بيها..تكول طبيت أنظفها عن التراب عن…تكول طبيت أكو بيها صورة تكول معلكة، تكول عليها تراب، تكول بعبايتي مسحت التراب، تكول ومشتاقيله، خوب الله يساعدهم خطيه، تكول: كتله السلام عليك يا بن رسول الله، ورحمة الله وبركاته. والله..هذا الكلام طبعاً بيه شهود ها..كاعدين يمّي…تكول بست كملت وإذا بالصورة تتكلم، قال لي: وعليكِ السلام يا ابنة العم ورحمة الله وبركاته). 

   فصاح المستعمون: اللهم صلِ على محمد وآل محمد، وعجّل فرجهم والعن عدوّهم!!…

   ويبدو أنّ معمّمي التيار الصدري، أو المدرسة “المقتدائية” يصرّون على تدريب عقول الجهلة والمتخلفين روحياً وسايكولوجياً على قبول الترّهات، التي غالباً ما ترويها العجائر إما بدافع الشوق، أو بدافع الحاجة إلى وجود المفقود أو الراحل إلى جوار ربّه. لكنّ المعمّمين يصرّون على “إنشاء هالة تقديسية” لرجل عاديّ، وعدّه بمثابة وليّ. وهم فعلاً يسمّونه “السيّد الولي”، بل يسمّون مقتدى نفسه “بالوليّ”. ويهتفون من دون أي حياء “من رخصتك يا علي مقتدى هو الولي”. هذا يعني أنّ هؤلاء الدجالين المنافقين يسعون إلى اختلاق “مذهب جديد” يكون بديلاً للتشيّع العلوي، والتشيع الصفوي، أي لا على الطريقة السيستانية التقليدية ولا على الطريقة “الولائية” أي الخامنائية-الخمينية المستحدثة. إنما هو المذهب المقتدائي!. و”كملت السبحه”!!!.   

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى