أخبارعراقية

خلاصة ما قاله إياد علاوي “بالثلاثة”: العراق بوجود ذوي النفوذ الطائفي “ما تصيرله جارة”!!

“برقية”-خاص: استمعنا تفصيلياً إلى حديث الدكتور إياد علاوي، رئيس الجبهة الوطنية المدنية “موج”، عبر حوار برنامج “بالثلاثة” من على قناة الشرقية، واطلعنا على “رؤوس أقلام” تبيّن أهم ما ذكره علاوي في آرائه، وتحليلاته، والمعلومات التي كشفها، والرؤى التي عرضها لإنقاذ العراق، فاستنتجنا أن الرجل يريد أن يقول إنّه بتجربته التي خاضها رئيساً للوزراء، وما عاناه وعرفه تفصيلياً بعد ذلك، مؤمن أن وجود “ذوي النفوذ الطائفي” في السلطة يعني أن العراق “ما تصيرله جارة”. ونعرض للقارئ اللبيب هذه الخلاصات التي نتمنى أنْ يشاركنا في فهمهما:    

•      لا اندم على قراراتي ولكني اندم على دخولي بالعملية السياسية.

•      تعرفت على صدام حسين سنة 1964  من خلال صديقنا كريم الشيخلي.

•      من العوامل التي دفعتني للمعارضة طريقة التعامل مع البعثيين والتفرد بالقرار وسلوكيات القيادة.

•      اول موقف مواجهة ضد صدام كان سنة 1969 بسبب امراة استوقفتنا بالطريق تشتكي  من سوء معاملة حزب البعث.

•      تأسس حزب الوفاق بشكل سري 1969 داخل العراق، اغلب القيادة القطرية استقالت. من حزب البعث سنة 1971 استقالتي من البعث كانت من 13 صفحة سنة 1975.

•      كانت هناك قائمة تصفية من 12 شخص وانا كنت ضمن هذه القائمة.

•      بدأت المعارضة في بيروت، ثم نمت في لندن لصعوبة أدارتها من لبنان

•      لم اكن مع الامريكات، بل دخلت الى بغداد بعد الاحتلال مع عشائر الانبار.

•      من اكثر المناظر التي احزنتني في عام 2003 مناظر السلب والنهب.

•      تفاجئنا من امريكا انها لم تنفذ وعودها اتجاه العراق.

•      عند استلامي الحكومة قمت بإرجاع الجيش ووزارة الدفاع بكل صنوفها والمخابرات وأسست مؤسسات وهذا أزعج الولايات المتحدة

•      انا مع الاجتثاث القانوني وضد الاجتثاث المسيس، والى يومنا هذا لازال الاجتثاث ميسس.

•      بفترة رئاستي لمجلس الحكم وخلال اجتماع دوكان ناقش التاجيل او التوحيد، فوعدتهم بعمل انتخابات نزيهة وتحقق ذلك بامتياز وهي اول انتخابات نزيهة الى اليوم.

•      رفضت المساومة مقابل استمراري في الرئاسة

•      تعرضت لعده محاولات اغتيال وبعضها كانت من جهات سياسية اسلامية.

•      سعيت بشكل رسمي لتحسين الرواتب، والغاء الديون، ونظمت اكبر مؤتمر لدول الجوار في شرم الشيخ ، وتم تهدئة الامور الاقليمية.

•      المدنية والوطنية حوربت بشكل كبير، ما بين الاجتثاث والقتل.

•      امريكا وايران وقفت في وجه فوزي بانتخابات عام 2010 وهذا ما ذكر في كتاب بن رودس “العالم كما هو“.

•      نصحني بوتن الذهاب الى ايران حتى استلم رئاسة الوزراء وهو استحقاقي، ولكنني رفضت هذه النصيحة.

•      جميع الاتفاقات التي تم رفضها نوري المالكي، ولم يتم اي مشاركة وطنية لتعكس على الجانب الامني في العراق.

•      بعد 2010 تأصل الفساد في العراق وظهرت داعش والسلاح المنفلت.

•      تحدثت مع القادة السياسيين حول الانقسام المجتمعي الذي حدث بسبب القوائم السنية والشيعية والكردية.

•      المحكمة الاتحادثة نفذت قرارات امريكا وايران، وليس هناك شي اسمة الكتلة الاكبر.

•      عدم مشاركتي في الانتخابات الحالية جاء من رفضي للعملية السياسية، والعمل على تقويض العملية السياسية وبناءها سلمياً تفيد الشعب العراقي.

•      هناك 8 مليون عراقي يعيشون في الخارج منعو من التصويت في الانتخابات وممارسة حقهم كمواطنين عراقيين.

•      لم يتم تسجيل مواليد 2000 و2001 و2002 في سجل الناخبين.

•      طلبنا اعلان نتائج الانتخابات بنفس اليوم ولكن مفوضية الانتخابات لم ترد علينا.

•      سنعمل على تصعيد المظاهرات السليمة في العراق.

•      دعمنا المظاهرين وطالبنا الحكومة بالكشف عن قتلتهم.

•      ليس هناك اي نية او استعداد لتشكيل محاكم للكشف عن القتلة ومحاكمتهم.

•      لم ارى ولم اسمع اي اجراءات واقعية للقبض على مجرمين قتلوا المتظاهرين.

•      العملية السياسية برمتها هي عملية بنيت على خطأ.

•      لا استطيع إعطاء تقييم لأداء عبدالمهدي وخاصة في جزئية إطلاق النار على المتظاهرين، فهو ضحية للعملية السياسية الراهنة.

•      اتصلت بعادل عبدالمهدي وابلغته بان اوامر القتل ضد المتظاهرين تصدر من مكتبه، ولكنه اظهر عدم معرفته ممن تصدر الاوامر.

•      الإجابة على سؤال عبدالمهدي كانت تتطلب لقاءً ثلاثياً بحضور رئيس الجمهورية برهم صالح، وطلبت ذلك بالفعل.

•      حاولت عقد اللقاء واتفقنا على موعده، لكن رسالة شديدة اللهجة أرسلها رئيس الجمهورية برهم صالح إلى عبدالمهدي على خلفية ذلك، جعلت الأخير يعتذر عن الحضور قبيل ساعة من الموعد.

•      الكاظمي لم يحدث اي تغيير على العملية السياسية.

•      الحكومة الحالية لا تمتلك رؤية واضحة وهذا بسبب العملية السياسية.

•      هناك صراع على الغاز اثر على واقع الكهرباء.

•      لم يتم القبول على استخراج الغاز الطبيعي من العراق، بسبب استيراده من ايران.

•      هناك قواعد لتركيا في العراق، وهذا بسبب العملية السياسية.

•      تقدمت باقتراح لانشاء قيادة عامة للقوات المسلحة، تضم البشمركة والحشد الشعبي المقاتل، وقد وافق مسعود البرزاني.

•      الانتخابات لم تعدل مسار العملية السياسية، ناهيك عن السلاح المنفلت والمال السياسي والتدخلات الخارجية.

•      الانتخابات لم تستطيع ان تحسم مسألة النواب الحقيقيين عن النواب الوهمين بسبب عزوف الناس عن الذهاب الى صناديق الاقتراع.

•      ارفض الحكم على الاشخاص ولكنني احكم على العملية السياسية برمتها.

•      العملية السياسية بنيت على المحاصصة والطائفية والتهميش والاقصاء والاجتثاث المسيس.

•      رغم اختلافنا في وجهات النظر فالعملية السياسية خسرت شخص مثل احمد الجلبي.

•      لم اندم على معارضة النظام السابق، ولكننا لم ننجح ببناء نموذج وطني واضح بسبب الاخطاء والخطايا التي ارتكبت من قبل امريكا.

•      المالكي لم يوافق على الاتفاق الثلاث الذي سيتم بينه وبيني وبين البرزاني.

•      تقدمت باستقالتي من مجلس النواب لانه لم يعد يليق بالشعب العراقي، فهو مجلس لا يستطيع ان يتخذ اي قرارات.

•      كنت اعمل على استبدال قوات المتعددة الجنسيات بقوات عربية واسلامية، ولكن ليس من الجوار العراقي، وطلبت امريكا ان يكون القائد امريكي ولكنني رفضت.

•      لا يوجد سيادة بالعراق.

•      طلبت باستبدال اسم قوات الاحتلال باسم متعددة الجنسيات.

•      وضعت قواعد الاشتباك بحيث يكون القرار بيد العراقيين.

•      هناك صراع اقليمي في العراق بين امريكا وايران وليس مقاومة.

•      امريكا اصبحت تشعر بعبء العراق عليها.

•      بايدن كان احد الاشخاص الذين ساهموا بالوقوف بوجه فوز العراقية 2010.

•      هاجمتني صحيفة الواشطن بوست بسبب مقاطعتي حديث بوش عن المثلث السني، ورفضي للطائفية في العراق، فنحن شعب واحد.

•      توني بلير كان متفهماً للوضع العراقي اكثر من جورج بوش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى