سري للغايةملف عالمي

مشروع “محو العراق” يبدأ بالتطبيع النفطي مع “بني العمّ” في إسرائيل عبر أرض النيل!!

“برقية”-خاص: سمّاها البعض “فضيحة الكاظمي”، وأطلق عليها آخرون “بداية التطبيع العراقي مع إسرائيل”، وخلاصتها أن نفط بلاد الرافدين، سيُباع إلى إلى بلاد النيل التي ستبيعه بدورها إلى “بني العمّ التاريخيينً!!!” الذين مافتئوا يعلقون على جدار “كنيستهم” أو برلمانهم شعار “أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل”.

    وبهذا يطوي التاريخ “العرب المستعربة” بطبقتيها من بني يعرب بن قحطان، أو بني معد بن عدنان بن أد، كما طوى تاريخ ما قبل الإسلام طبقات العرب العاربة بأقوامها وقبائلها، عاد، وثمود، وعمليق، وطسم وجرهم الأولى، ودبار وغيرهاّ!.

     تقول التقارير إن النفط العراقي سيباع إلى مصر بسعر (سالب 18 دولاراً من سعر النفط العالمي مقابل البناء). يعني مثلا سعر النفط العالمي 60  دولاراً، فنحن نبيعه الى مصر بسعر 42 دولاراً .. ومصر تبيعه الى الكيان الصهيوني بسعر 48 دولاراً.  أما الكيان الصهيوني فيبيعه  بسعر العالمي 60 دولاراً، علما أنّ كمية مليون ونصف المليون برميل يومياً، تعني مختصراً …. سوف نعطي عمولة الى مصر 9 مليون دولار يوميا..ونعطي الى الكيان الصهيوني الذي قصفه صدام حسين بالصواريخ 18 مليون دولار يوميا عمولة مقابل الاموال الصهيونية التي ستعطيها اسرائيل الى مصر لإعمار العراق ..

     هذا هو “التطبيع تحت العباءة” وبهذا ستتحول إسرائيل عبراليونان إلى لاعب بسوق النفط العراقي، وغاية تل أبيب ليس الحصاد المالي وحده، إنما محاصرة تركيا ووضع اليد على سوق النفط العراقي. طبعاً مجلس النواب لن يقوى على منع الكاظمي من إكمال إجراءات إبرام اتفاق كهذا. وبهذا يقول المتحدثون في هذا الصعيد “سينتهي العراق” إلى أبد الآبدين..وهذه قصة أخرى يسمّونها “محو العراق”، سنتحدث عن الكثير من تفاصيلها في تقارير لاحقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى