تحليل سريعتحليلات

آية الله المرجع الديني المهندس محمد اليعقوبي يكتشف سر “مؤامرة” ارتفاع درجات الحرارة في العراق!!

“برقية”-خاص: صدّر المرجع الشيعي الشيخ محمد اليعقوبي صفحته الدينية بقول الله العظيم (يرفعِ الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجاتِ)، على راسي!!. ربما كان له الحق في النظر إلى نفسه على أنه من المرفوعين “ربّانياّ” في درجات العلم!.  

    ومجرد رفع هذا القول الكريم، يعني أنّ أتباع اليعقوبي، يعدّونه “علّامتهم” المعروف المقصود بعينه. لمَ لا، قد يكون الرجل عالماً ونحن عنه ساهون، فالرجل ذو أتباع يميّزون أنفسهم عن “الصدريين” وقد خرجوا من بين ظهرانيهم، لكنّهم يعدونهم “همجاً دهماء”، وعن “عصائب الخزعلي” التي يعدّونها “إجرامية”، تلملم القتلة و”الخوشيه”، أي الشقاوات بلغة أهل المدينة. وهذا الكلام ليس لنا، إنما هو منطق الشارع العراقي ونحن نثق به، لأنه الوحيد الآن الذي نستطيع أنْ نراهن على صدق نيته، ودقة علمه بما يحدث في البلد!.

    نقول: إنّ أتباع اليعقوبي (وهو من نتاج الصدر الثاني) اتخذوه أميناً عاماً لحزب الفضيلة، ويفخرون دائماً بأنهم “من عِلية الشيعة ومثقفيهم”، بدليل أنّ مقرهم في “المنصور” المدينة الراقية التي لا يسكنها إلا الأثرياء والموسرين. ويفاخر أرستقراطيو الشيعة من أبناء حزب الفضيلة  بأن أمينهم العام ومرشدهم الذي يقلّدونه، مهندس أي أنه “رجل علمي” ولا يخبط خبط عشواء. على راسي!.  

    فما القصة؟: هاكم ما قاله العلّامة اليعقوبي في تصريح متلفز عن أسباب ارتفاع درجات الحرارة في العراق:

“هذا المركز (يتحدث عن جهة في دول الاستعمار الغربي) له القدرة على أنْ يُرسل إشعاعات، أو أي شيء آخر بحيث يؤثر في الظروف المناخية للبلد. مثلاً يستطيع أنْ يرفع درجة حرارة الجو، يستطيع أن يّحدث زلازل، فيضانات، فيقولون إن العراق جعلوه من دائرة الدول التي يتصرفون بها هذا التصرف”.

     إشعاعات، يقولون، زلازل، فيضانات….

   يا شيخ، أنت مهندس سابق، فكيف تفكر بهذه الطريقة العشوائية التي يُحجم عنها أقل الشيوخ شأناً من أمثال “المهاجر” و”الصغير” وغيرهما من كلاوجية التشيّع الصفوي، المفرسَن، المؤيرَن، المخيْمَن، المعجون بأشكال “الترّهات” والأباطيل والأكاذيب والبدع والخدع التي يضحكون بها على فقراء الناس!.

   لقد أثرت بتصريحك هذا موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

  يابه، الحر في مدن بأميركا الاستعمارية المتآمرة وصل الى 45 درجة. يعني فرقها عن العراق 4 درجات..انت وين تغرّد؟!.

   زين إذا انتَ هيجي تفكر، ليش نلوم مقتدى الصدر على “فسطاط” ملاعيبه؟!.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى