تحليل معمّقتحليلات

العلوي: إياد علاوي قائد حقيقي سلّم السلطة ديمقراطياً..مستقيم ولا يعرف الطائفية…

“برقية”-مصادر: بيّنَ الكاتب الشهير والمفكر السياسي حسن العلوي في آخر حوار تلفزيوني له ببغداد، أنّ الدكتور إياد علاوي تنازل ديمقراطياً عن السطة للإسلاميين، بعد أنْ أصبح أوّل رئيس للوزراء عقب التغيير سنة 2003. وشدّد على القول: إنه قائد حقيقي، مستقيم، و”لا يعرف الطائفية”. وقال لو بقي علاوي رئيساً للوزراء لكان العراق الآن شيئاً آخر. وفي الآتي نص ما ذكره العلوي لمذيع قناة “صلاح الدين”.

 وفي الآتي أهم ما ذكره العلوي في حواره:        

  -أنا إلى الآن مع إياد علاوي “سوه”، إلى الآن…علاوي تنازل ديمقراطياً عن السلطة، ولو بقي علاوي، لكان العراق غير هذا. “هيج” سلّمها لهم، “كلش غلط”، سلمها للإسلاميين، غلط جداً غلط، بينما هو علماني…ووالله علاوي لا يعرف الطائفية”شنو”، وعلاوي مستقيم، وعلاوي قائد حقيقي. سلّم السلطة بإرادته، ولم يكن مجبوراً…من يُجبرهُ. لا،لا،لا!. قال إن القانون “هشكل”، هم فازوا، فليأخذوا السلطة.

    وسأله المذيع عن سبب تنازله، فقال: ها..ليش تنازل..أنا أعتقد أنّ أخاه نصحه، أهل علاوي لا يريدون له أن يكون في الواجهة، يخافون عليه من القتل!. نعم “أهله ما خلّوه”، أخوه صباح، أعتقد ذلك. وهذا أول خبر خاص لك في المقابلة، أؤكد فيه أنّ أهله ما خلّوه…

   سأله المذيع: هل أنت متأكد أم تعتقد؟!

قال: أنا متأكد أنّ أخاه صباح طلب منه ذلك. لأنه عندما يصبح في الواجهة قد يُقتل!.

   وقال إنّ علاوي علماني، والعراق بعمره ما أصبح إسلامياً. حتى ثورة العشرين التي صنعت العراق الجديد، “سوّت” حكومة علمانية.

   سأله المذيع: في زمن صدام ألم كان عندنا الحملة الإيمانية؟.

   قال العلوي: “هذي هيج..حتى يسد بيها الأفواه”!. صدام علماني حقيقي مائة بالمائة!.

  قال المذيع: كان عندنا الإخوان المسلمون يشتغلون لفترة.

أجابه العلوي: “شكو بيها”، والشيوعيون يشتغلون أيضاً. كانوا شركاءنا في الجبهة الوطنية.

  المذيع: ألم يدمّرهم صدام حسين في السبعينات؟!

  العلوي: هذي بعدين. أبداً. لم يصطدم بهم صدام، لأنّ المعاهدة السوفيتية العراقية فيها بند سرّي ينص على عمل الشيوعيين.      واختتم العلوي حديثه، قائلاً للمذيع ياسين الربيعي: (صلاح الدين يا روحاً علياً…تنزّل بالرسالة ثم عادا). صلاح الدين، لها فضلٌ على العراق…صلاح الدين من المدن التي ارتبطت ببغداد وتاريخها، وتاريخها هو تاريخ بغداد. وأهل صلاح الدين لا يعرفون الطائفية. وكل من يتهم صلاح الدين بالطائفية، هو الطائفي!. وليس صلاح الدين. تحية لكل واحد في صلاح الدين.   

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى