أخبارعراقية

من قتل ضابط المخابرات العراقي “نبراس سلمان”؟…ولماذا؟!

“برقية”-خاص: كشف ضابط مخابرات سابق “زمن النظام الوطني”، أنّ جهاز المخابرات الحالي مخترق إيرانياً. واتهم “عملاء عراقيين لإيران” بأنهم وراء اغتياله ضابط المخابرات في الجهاز الحالي “نبراس فرمان” الذي أريق دمه قبل أيام في هجوم مسلح أدّى إلى وفاته في منطقة البلديات شرق العاصمة بغداد!.

   وقال سالم الجميلي، وهو رئيس سابق لشعبة أميركا في جهاز المخابرات العراقي قبل الاحتلال: إن “اغتيال ضابط المخابرات ( نبراس) المكلف بعمليات استخبارية ضد ميليشيا ايران دليل على اختراق ايران لجهاز المخابرات وبالتالي التوصل الى تحديد هوية الضباط الذين يؤدون خدمة وطنية بإحتراف” وتساءل قائلاً في تغريدة له على تويتر: “وإلا كيف علمت ميليشيا ايران بالمهام المكلف بها هذا الضابط والملفات التي عمل عليها”؟!.

   فيما تفيد معلومات أخرى أن سبب اغتيال ضابط المخابرات (في الجهاز الحالي) نبراس فرمان “أبو علي” المنسّب من هيئة الرقابة المالية، يتعلق بقضايا فساد كبرى، تمارسها “ميليشيات عميلة لإيران”. وجدير بالذكر أنّ الحكومة الحالية عاجزة عن فعل شيء حيال جرائم الميليسشيات الإيرانية، وهي عاجزة حتى عن معاقبة من يقتلون “رجال مخابراتها”، فيما هي “تركع” أمام الضغوط الإيرانية لإطلاق سراح “مجرم قتل العشرات من المتظاهرين”!.      

 وفي سياق ساخر وتهكميّ، قال عزت الشابندر، (السياسي العراقي المستقل: “الحكومة العراقية تحقق نجاحاً باهراً يضاف الى نجاحاتها المتتالية بتحرير المختطف ( قاسم مصلح ) من خاطفيه دون ان تُراق قطرة دمٍ واحدة وتعيده الى أهله سالماً غانماً والحمد لله .!!

     إلى ذلك أظهر تسجيل فيديو، تبنّته “قناة العهد” التابعة لميليشيا عصائب قيس الخزعلي، التابعة لإيران، جثة ضابط المخابرات المغدور نبراس فرمان على قارعة الطريق، غارقاً بدمائه، فيما يقوم أشخاص غير معروفي الهوية بنقل جثته. والمؤكد أنّ السماح بظهور “ختم قناة العهد” على التسجيل يكشف رغبة ميليشا العصائب في التأكيد لأسيادهم الإيرانيين أنهم وراء مقتل ضابط المخابرات نبراس سلمان!. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى