أخبارعراقية

حفلة “قتل طائفي” ينفذها أنفارٌ من “همج الحشد الإيراني” !!

 “برقية”-خاص: ارتكب عدد من مجرمي “الحشد الإيراني” جريمة بشعة للغاية، بقتل علني لثلاثة من المدنيين “السّنّة”، يُعتقد أنهم من محافظة صلاح الدين. وفي تغريدة له على تويتر، وصف الصحفي العراقي المرموق، الدكتور لقاء مكي “حفلة القتل” هذه بأنها تـُنفذ على طريقة الهمج من أفراد “الحشد الشعبي” العراقي!.

    وقال إنّ هؤلاء “يعدمون ميدانياً ثلاثة مدنيين من دون تهمة أو محاكمة”. وحق له أنْ يؤكد قائلاً “تصوّروا أنّ هؤلاء القتلة يتقاضون رواتب من الدولة، ويقتلون بسلاحها، ويدّعون القداسة، إذ يقول أحد كبرائهم إنهم وُجدوا بأمر من الله”!!.

    وبإمكان القارئ مشاهدة الفيلم التسجيلي الذي صوّره هؤلاء القتلة أنفسهم، ونشروه “بقصديةٍ”، هدفُها “الإيراني” إشاعة الرعب بين صفوف المواطنين المناهضين لميليشيات “الحشد الموالي لإيران”. وإذ يُسمع أزيز الرصاص، تُسمع أيضاً أصوات:

   -“الله أكبر، الله أكبر”… اللهمّ صل على محمد وآل محمد…لبّيك يا علي…يا لثارات الحسين..يا لثارات الحسين…

  ويُسمع صوت شاب صغير يعترض بشكل عابر، قائلاً: مَنْ قال لكم تقتلونهم..الله أكبر..يا العبّاس!.  والمشاهد لهذا التسجيل بدقة، يلاحظ أن هؤلاء المجرمين كانوا “مبتهجين بالقتل الجنوني”، يتضاحكون، يتصايحون، ولم ينتبهم أي إحساس بأنهم يرتكبون مجزرة بشعة. هذه الجريمة صُوّرت كما صُور العديد غيرها، لكنْ كم هو عددُ الجرائم الوحشية التي عرف بها الناس، ولم يُنشر عنها شيء أو تصوّر أو يَكتب عنها أحد؟!.     بهذه الطريقة “الهمجية” فعلاً، يتصرّف المجرمون المنفذون للأجندة الإيرانية في العراق. وهذا هو رابط التسجيل على تويتر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى