أخبارعراقية

“فيلم هندي” أمام “مشرحة مستشفى”…تفرّج واقرأ السلام على “صحة العراقيين”!!!

“برقية”-خاص: بجنونٍ، وبطريقة غير معهودة في ما يفعله الرجال على الإطلاق، عندما تموت لهم امرأة!. سترى في نحو 14 لقطة من “فيلم تسجيلي” ما لا يشبه حتى ما يظهر في الأفلام الهندية، لرجال ضخامٍ، جسامٍ، عُتاة المظهر، يصرخون، يشقون ثيابهم، يلطمون،يمرّغون وجوههم في وحل الطريق، وأحدهم يصيح “انّهبنه”.. كل ذلك لأنّ امرأة جاء أجلها فتوفيت في المستشفى رحمها الله تعالى. إذن ما الذي تفعله نساؤكم أيها الرجال؟!

    نتساءل فقط: تُرى ما الذي دفعَ هؤلاء لفعل ما فعلوا أمام مشرحة المستشفى؟..ماذا يريدون؟..عمّ يعبّرون؟..أحد الذين رأوا مشاهد المهزلة كتب يقول: فقط أقول، الله يساعد الدكتور والكادر الطبي شنو موقفهم ما أدري؟!!..بعدهم على قيد الحياة لو دزّوهم للقبر قبل المره؟؟؟؟..شلون العيشه ويه هالوادم؟!.    

ليس بوسعنا –مع الأسف- نشر الفيلم، ولهذا اخترنا أهم لقطاته. والمشاهد (محزنة-مضحكة) جداً، وتفاقم حالات مزرية مثل هذه، يعني أنّ المجتمع العراقي يرجع القهقرى لمئات السنين، وأنّ أطباء العراق وكوادره، ستلجأ حتماً –تحت وطأة الخوف والتهديد بالموت، كما حدث لكثيريين وآخرهم “الطبيب يوسف سنان “- الى الهرب من البلد. وحينئذ لن يكون بوسع الكثيرين العثور على علاج مرضاهم إلا في إيران!!!. وهذه قضية يُرتّب لها في الخفاء والعلن بشكل كبير، و حقير!.. أما اللجوء إلى “الهند” لأغراض العلاج، فهو خيار من يخشون أو يكرهون الذهاب الى الجارة التي “ما يصيرلها چاره”!.

ومن المناسب أن نعرض عليكم نص ما صدر أخيراً عن نقابة أطباء العراق-المركز العام:       

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى