أخبارعراقية

مطاردة شاب عشريني في الموصل و”اغتياله”!

“برقية”-مصادر: لاذ مسلحون بالفرار بعد مطاردتهم شابّاً من سكان مدينة الموصل في العشرينات من عمره، و”اغتياله” بالقرب من منزله في منطقة “الزنجيلي” طبقاً لما ذكرته مصادر الشرطة المحلية في محافظة نينوى.

   ولم تكشف قوات الشرطة عن هوية القتيل أو القتلة، إلا أنّ مصادر في منطقة المغدور، أوضحت أنّ المغدور كان أحد شبّان التظاهرات التشرينية في بغداد، وأنّ عناصر مسلحة تابعة للميليشيات المدعومة من إيران والمكلفة باغتيال التشرينيين، لاحقته حتى منزل أحد أقاربه في منطقة “الزنجيلي” بالموصل لتنفذ جريمة اغتياله!.

    وفي هذا السياق تحدثت مصادر عن قيامها بفتح تحقيق في ما أسمته “حادثاً”، للتعرف على هوية المسلحين والأسباب أو الدوافع وراء ارتكاب الجريمة. لكنّ ما يجدر ذكره أن الفترة الماضية شهدت ازدياداً ملحوظاً في عدد عمليات الاغتيال في مناطق مختلفة من البلاد، ولأسباب متباينة، إلا أنّ أهمها على الإطلاق “الاقتصاص” من شبان الانتفاضة التشرينية الذين يناهز عدد شهدائهم حتى الآن الألف شاب بعمر طلبة الجامعة أو أقل من ذلك!.

     وبرغم أنّ حكومة “الطرطور الكاظمي” أعلنت مراراً وتكراراً أنها تحقّق في جرائم الاغتيال، إلا أنها لم تكشف حتى الآن عن حقائق جريمة واحدة من سيل الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات إيران في العراق بدم بارد. وكان مجرمو التيار الصدري أبرز المتهمين بارتكاب هذه الجرائم!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى