أخبارعراقية

شيوخ وأعيان صلاح الدين: مجزرة “البو دور” نفذتها ميليشيا ولائية!

“برقية”-خاص: أصدر شيوخ محافظة صلاح الدين وأعيانها وشخصياتها، في الثالث عشر من الشهر الجاري، بياناً تفصيلياً، اتهموا فيه ميليشيا ولائية تابعة لإيران بارتكاب مجزرة “البو دور” في منطقة عوينات جنوب تكريت صباح يوم الجمعة الموافق الثاني عشر من آذار. واستشهد في المجزرة الانتقامية البشعة ثمانية أبرياء، كان بينهم نساء وأطفال، ينتمون إلى قبيلة “البو عبّاس” الحسينية.

    وتجدر الِإشارة إلى أنّ توضيحاً صدر من تنظيم الدولة الإرهابي “داعش”، يزعم فيه تبنّي العملية الإجرامية التي لم يذكر بشأنها أية تفاصيل سوى أنّ أحد عناصر التنظيم، كان قد طُرد من منطقة “البو دور”، فعاد إليها لينفذ جريمته الانتقامية. ولم يذكر التوضيح أيضاً سبب استهداف هذه العائلة بالتحديد؟.. ويعتقد أنّ إيران –بعلاقاتها التخادمية المتشابكة مع التنظيمات الإرهابية- وراء إصدار مزاعم كهذه للتغطية على جريمة عملائها في ميليشيات الحشد الشعبي.

وفي الآتي نص بيان شيوخ صلاح الدين:   

بسم الله الرحمن الرحيم

«منْ قتَلَ نفْساً بغيْر نفْسٍ أو فَسَادٍ في الأرضِ فكأنّما قتلَ النَّاسَ جميعاً، ومَنْ أحْياها فكأنّما أحيا الناسَ جميعاً» (سورة المائدة/‏الآية 32).

نحن شيوخ وأعيان وشخصيات صلاح الدين نستنكر وندين ونشجب الجريمة الإرهابية البشعة التي هزت العالم العربي والإسلامي والعالم بشكل عام وصلاح الدين بشكل خاص صباح يوم أمس الجمعة والتي راح ضحيتها 8 شهداء بينهم نساء وأطفال من البو دور قبيلة البو عباس الحسينية بهجوم مسلح من قبل جماعات مسلحة خارجة عن القانون وقع منتصف ليلة الجمعة 12/ 3 / 2021 ،في قرية البو دور بين منطقتي عوينات والزلاية جنوب تكريت.

ونوضح للعالم أجمع أن هذه المجزرة التي راح ضحيتها ثمانية أشخاص قام الإرهابيون الذين يرتدون الزي العسكري ويستقلون سيارات حكومية في تمام الساعة الحادية عشرة من ليلة الجمعة بالهجوم على منزل فخري احمد صالح ويعمل موظفاً حكومياً في دائرة ماء تكريت مسؤول مشروع محطة ماء الزلاية جنوب تكريت واقدم المجرمون على قتل أربعة من اولاده وهم كل من أحمد ومحمد وخطاب وزيد  وشقيقتهم رشا ووالدتهم جنان دحام أحمد ويعمل جميعهم كسبة  وابنه عبدالله البالغ من العمر ثماني سنوات وزوجة إبنه أحمد وطفلين تم احتجازهم في أحد غرف المنزل إلى أن سمع أهالي المنطقة صياح وعويل المرأة والأطفال وتم فتح الباب ومشاهدة المجزرة التي ارتكبها الإرهابيون وتبين أن الإرهابيين الذين دخلوا المنزل يرتدون الزي العسكري وهم أكثر من ستة أشخاص إضافة إلى أشخاص خارج المنزل يجهلون عددهم ومركبات حكومية وأكدوا أنهم لم يسمعوا صوت اطلاقات  نارية وهذا يدل على أنهم يحملون كواتم صوتية ، ومن ثم ترجل الآخرون إلى منزل إبن عمهم الذي يبعد عنهم بحدود 30 متر باسم اكريم احمد صالح وإعدامه بإطلاق ناري في الرأس من أسلحة كاتمة للصوت أمام عائلته بعد احتجازهم في المنزل ومن ثم توجه الإرهابيون إلى منزل إبن عمهم الذي يبعد عنهم بحدود 500 متر وهو المحامي عمر عبدالرحمن الحاج حمود وإطلاق النار على رأسه ومن ثم ضربه بطبر في رأسه ولاذوا بالفرار الى جهة مجهولة وبعد الهلع والرعب والخوف الذي أصاب الأهالي تم نقل  المحامي عمر إلى المستشفى ولكن فارق الحياة الساعة الثالثة بعد الظهر من يوم الجمعة ليصبح الشهيد الثامن في مجزرة البو دور منطقة عوينات جنوب تكريت.

فنحن نتساءل كيف للإرهابيين أن يتجولوا في فترة حظر التجوال المفروض على المحافظة من الساعة السابعة مساء إلى الخامسة صباحا فيجعلنا هذا  نؤكد للعالم أجمع وللسادة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزيري الداخلية والدفاع ورئيس هيئة الحشد ورئيس جهاز المخابرات والأمن الوطني وجميع السادة المسؤولين أن من ارتكب هذه الجريمة النكراء هم متنفذون في الدولة وهم الفصائل الولائية الخارجة عن القانون وللأسف الشديد هم يحتمون بإسم القانون.

ونبين للعالم أجمع أنه من تاريخ احتلال تنظيم داعش الإرهابي إلى محافظاتنا المنكوبة في 14 / 6 / 2014 وتحريرها بسواعد أهلنا وأبنائنا وقواتنا الأمنية من براثن داعش الإرهابي تم ارتكاب أكثر من 40 مجزرة من قبل جماعات مسلحة ترتدي الزي العسكري في محافظة صلاح الدين والتي راح ضحيتها أكثر من 200 شهيد فضلا عن أكثر من 15000 ألف بين مغيب ومختطف والعثور على عشرات المقابر الجماعية وآخرها مقبرة ناحية الاسحاقي الجزيرة في منطقة جالي  والتي اعتذرت مديرية حماية المقابر الجماعية من حفرها بحجة عدم وجود تخصيصات مالية.

نحن شيوخ وأعيان وشخصيات صلاح الدين نشدد على ضرورة إجراء مراجعة شاملة وسريعة وجادة للإجراءات والخطط الأمنية وفسح المجال لأبناء المحافظة ليكونوا جزءا أصيلا من المعادلة الأمنية سواء من خلال فتح باب التطوع لهم أو من خلال تدريب ثلة مختارة منهم وتسليحهم وتأمين التواصل معهم لمنع تكرار هذه الجرائم  التي يندى لها الجبين.

نطالب السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس مجلس النواب والسيد رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة والسيد رئيس مجلس القضاء الأعلى والسادة النواب والوزراء والسيد رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية ومفوضية حقوق الانسان والمنظمات الإنسانية العراقية  ولجنة حقوق الإنسان في الممثلية العالمية لعدم الانحياز وممثلية هيئة الأمم المتحدة في العراق ومنظمة الصليب الأحمر والمنظمات الدولية والإقليمية المختصة بحقوق الإنسان في محافظاتنا المنكوبة التي استباحها تنظيم داعش الإرهابي ومن ثم الفصائل الولائية الخارجة عن القانون .

أولا : حماية أهلنا وأبنائنا في بيوتهم ومناطقهم بمحافظاتنا تحت وطأة ورحمة الميليشيات الولائية من التصفيات والإعتقالات والإهانة وسلب الكرامة والارادة وحماية المغيبيبن والمعتقلين والمهجرين القابعين في سجون مخيمات النازحين والسجون والمعتقلات السرية من الاغتيالات والتصفية الجسدية بالطرق التعسفية.

ثانيا:الاخذ بهذه الملابسات بعين الاعتبار والاستدلال للحقائق الواقية التي يعيشها أهلنا  والنازحين  والمختطفين والمغيبين بكافة الأطياف تحت حكم هذه الفصائل التي اوصلت العراق لهذه المستويات المتدنية من ضنك العيش وهوان الكرامة فما ذنبنا كعراقيين وما ذنب عوائلنا ازاء هذا التقصير الذي اودى بحياة المواطنين الأمنيين في محافظاتنا الذين يشعرون بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية بل من الدرجة العاشرة بسبب الظلم والإهانة وسلب الكرامة والارادة والتشكيك بوطنيتهم اتجاه عراقهم طيلة 18 عام من قبل الولائيين والعملاء والقتلة المؤجورين سوى كان في ذي قار العروبة وبصرة الصمود ونينوى أم الربيعين وصلاح الدين الشموخ والمحافظات الأخرى  .

 ثالثا: سحب جميع الفصائل الولائية الخارجة عن القانون من محافظاتنا المنكوبة واستبدالها بقوات الجيش والشرطة اللذان يعتبران هم حماية أمن المواطن لكي نعيش بأمن وسلام في مناطقنا .

اللهم  ارحم شهدائنا وفرج كرب المظلومين ، اللهم عليك بالظالمين واعوانهم      

الشيخ  الإعلامي طامي  المجمعي المتحدث  الرسمي لمجلس أعيان وشخصيات العراق وعضو مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين 13 / 3 /   2021

     07712776332 _07901537962

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى