اتصالاتعالم 1

عاجل وخطير جداً..تحبّون العراق؟..انشروها على نطاق واسع

“برقية”-مصادر: ننشر هذه المعلومات الآتية كما وردتنا حبّاً للأرض والشعب ودفاعاً عن الثروات:  

   القاضي “وائل عبد اللطيف ” : رسائل سرية بين حكومة المالكي كانت قد بدأت واستمرت الى زمن حيدر العبادي والكويت مفادها : العراق سيتنازل عن ثلاثة حقول نفطية كبرى وعدد من الآبار للكويت مقابل إقراضه الأموال في مؤتمر المانحين !!

   عبد اللطيف : ليقولوا ما يشاؤون .. انا لست عميلاً والساكت هو العميل وعمالتهم مكشوفة امام الجميع ؟

عبد اللطيف : 6 عوائل عراقية لديها علاقة وثيقة بالكويت وهم من أوصل العراق الى هذا التدهور الخطير وسأكشف الأمور امام المحكمة الاتحادية ..

عبد اللطيف : سأكشف للمحكمة الاتحادية ان القرار ٦٨٧ يعود الى تاريخ نوري باشا السعيد ابان العهد الملكي ويتحدث بوضوح عن حدودنا مع الكويت في المطلاع ولدي الكثير من الوثائق التي تثبت حق العراق القانوني في العودة الى حدوده الأصلية منذ ستينيات القرن الماضي عندما اقتطعت بريطانيا الكويت من العراق ..!!

عبد اللطيف مخاطبا هذه العوائل الست والتي لم يسمّها ، محملاً حكومة العبادي تبعية هذه التنازلات الخطيرة للكويت ، قائلاً:

كيف تسمحون لانفسكم ترسيم حدود جديدة أعطت الحق للكويت 10 كلم في العمق العراقي و60 كلم باتجاه الناصرية ؟

عبد اللطيف : كيف تسمحون لأنفسكم التنازل عن 3 حقول نفطية عملاقة … حقل الزبير وسجيل الأعلى وقبة صفوان !

عبد اللطيف : كيف سمحتم لانفسكم التنازل عن قاعدة أم قصر البحرية هيبة الدولة وكذلك تنازلتم عن قرية أم قصر !!

وائل عبد اللطيف : الأعجب من هذا كله ! وبعد تقديم كل هذه التنازلات بادرتم بالترسيم الحدودي البحري بالتنازل عن خور عبد الله للكويت في الوقت الذي رفض هذا الترسيم وقال الحكم المندوب الاممي الماليزي وقتها :

   ليس من حقي ترسيم الحدود البحرية لانها غير مشمولة بخطة قرار الأمم المتحدة والذي يختص فقط بترسيم الحدود الارضيّة بين العراق والكويت !!! واذا تريدون اجباري على هذا الترسيم فاني اقدم استقالتي وسأعود الى بلدي

   ونحن بدورنا نقول: أنشرها بقدر حبك للعراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى