أخبارعالميةعراقية

واشنطن تشعر بـ”الغضب”..وتتّهم عملاء طهران بالهجمات الصاروخية!

“برقية”-مصادر: ردّاً على الصواريخ التي أطلقت باتجاه السفارة الأميركية، حمّلت واشنطن أمس الاثنين “طهران” مسؤولية الهجمات في العراق، طبقاً لما أعلنه المتحدث باسم الخارجية الأميركية “نيد برايس”. وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإنّ الولايات المتحدة لا تسعى إلى تصعيد النزاع، برغم أنها أكدت أن حلفاء إيران من الميليشيات الموجودة في العراق، هم المسؤولون عن تنفيذ العمليات الصاروخية.  

       وكانت الأجهزة الأمنية العراقية قد عثرت على منصة الصواريخ التي استهدفت السفارة الأميركية بثلاثة قذائف كاتيوشا، الاثنين، وأصاب إحداها مقرا تابعا لجهاز الأمن الوطني العراقي. وأعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، تحسين الخفاجي، في تصريح صحفي أن “الصواريخ التي سقطت على المنطقة الخضراء انطلقت من جهة الكرادة “.

    وقالت خلية الإعلام الأمني في تغريدة، “إنه من خلال التدقيق تبين سقوط ٣ صواريخ، منها صاروخان على المنطقة الخضراء والثالث في منطقة الحارثية، كان انطلاقها من حي السلام ( الطوبجي) نتج عنها أضرار في ٤ عجلات مدنية، كما تم العثور على منصات إطلاق الصواريخ من قبل قطعات قيادة عمليات بغداد“.  ورجحت المصادر وجود إصابات بين صفوف المدنيين، خاصة بعد احتراق ست سيارات في المقر الأمني العراقي، حيث يقع ضمن محيط السفارة الأميركية داخل المنطقة الخضراء .

    وكانت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية قالت لقناة “الحرة” إن البنتاغون “على علم بسماع دوي انفجارات داخل المنطقة الخضراء في بغداد، لكن لا تفاصيل حتى الآن“. ولم يجرِ الحديث عن ردّ عسكري، أو أي تصريح بشأن الأسلوب الذي ستتعامل به الإدارة الأميركية!.  

    وكانت وكاولة رويترز للأنباء قد نقلت عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية قوله: «كما قلنا لكم بعد الهجوم المأساوي في أربيل، نحن نشعر بغضب إزاء الهجمات الأخيرة». والهجوم هو الثالث خلال أسبوع يستهدف منشآت دبلوماسية أو عسكرية أو تجارية غربية في العراق بعد شهور من الهدوء النسبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى