أخبارعالمية

استحضارات عسكرية أميركية لاجتثاث “الولاء الإيراني” في العراق!!

“برقية”-خاص: شرعَ الأميركان عملياً بتنفيذ خطة “الاستحقاقات” لإجراء تغيير جذري في الواقع العراقي. ويدور الحديث الآن بوضوح عن زيادة بنسبة ثمانية أضعاف لعدد قوات تحالف “الناتو” الموجودة في العراق، بالإضافة إلى وصول نحو 60 طياراً أميركياً إلى قاعدة عسكرية أميركية في العراق. ويرى مراقبون سياسيون أن التطورات تتّجهُ سريعاً نحو تصفية “الوجود الميليشياوي الموالي لإيران في العراق“.

      وفي الوقت الذي توقعت فيه صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية أن إيران قد تنشر 200 صاروخ في العراق لمهاجمة إسرائيل، فإنها ذكرت أيضاً أن إسرائيل من جهتها تتدرب الآن على ضرب 3 آلاف هدف لحزب الله في غضون 24 ساعة، طبقاً لما جاء في تقرير نشرت ترجمته قناة الشرقية.

     إلى ذلك، أكّد الخبير الأمني الدكتور أحمد الشريف دخول 60 طياراً أميركياً إلى العراق. وقال إنهم ليسوا طيارين عاديين، إنما هم مقاتلون يقودون طائرات من نوع CH-47 “شينوك” المعروفة بتنفيذ (العمليات الخاصة) بحمولة 33-55 مقاتلاً، أي أن العدد الإجمالي لمقاتلي 60 طائرةٍ  لن يقل عن 2000 إلى 3000. وأوضح أن هذا التحرك شديد القوة والتأهيل سوف يعمل على تنفيذ خطط استحقاقات المرحلة المقبلة، التي يرى الخبير الأمني أنّ متغيراتها ستكون جذرية.

      وكان  الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبيرغ قد أعلن أن الحلف قرر زيادة تعداد أفراد بعثته في العراق بثمانية أضعاف. وأكد خلال مؤتمر صحفي عقده في ختام اليوم الثاني من اجتماع وزراء دفاع الناتو، أن القرار يقضي بزيادة عدد أفراد بعثة حلف شمال الأطلسي في العراق من 500 حتى أربعة آلاف شخصٍ.

وقال ستولتنبيرغ: “بحثنا اليوم قرار توسيع مهمة الناتو للتدريب في العراق، لدعم القوات العراقية.. والتأكد من أن “داعش” لن يعود”. وأشار ستولتنبيرغ إلى أن برامج التدريب للناتو ستشمل بموجب هذا القرار المزيد من المؤسسات الأمنية العراقية والمناطق خارج العاصمة بغداد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى