آراء حرّةقراؤنا يكتبون

يا حرامية (ماكو ولي إلا علي)..طبيب عراقي يعالج “وزيره” بـ”مبلغ صدقة”!!

    “برقية”-لكاتبها: فقط للمقارنة وللتاريخ وللجيل انقلها.. يقول الطبيب عبدالجبار البحراني، وهو من أسرة كظماوية عريقة معروفة في عالم الطب، إن الوزير اتصل به وهو في عيادته، يطلب معاينته في داره لأن صحته تمنعه من المجيء اليه..

يقول: ذهبت الى داره وأجريت المعاينة والفحص، فتبيّن ان معالي الوزير يعاني من سوء تغذية وإرهاق نتيجة العمل المتواصل!!!!

فلمته لأنه مقصر بالاهتمام في صحته، كتبت تقريراً عن حالته كونه ليس مريضاً اعتيادياً وإنما مريض(vip) وقائمة فيها علاج ومكملات غذائية، وأثناء جمع أغراضي في الحقيبة كنت أنصحه بالتغذية المفيدة والبروتينات، فقال لي: كم ثمن الدواء وأجرك دكتور؟؟

قلت له عفواً معالي الوزير.. الكشف على حسابي أعطني فقط ثمن الدواء (عشرة دنانير) ولو تركتها على حسابي لتفضلت وكنت ممتناً لك..

يقول فاجأني وزيري (كانت وزارة الصحة مديرية تابعة الى وزارة العمل) بـ دموع واحراج!! قائلاً والله لا املك هذا المبلغ !!!!

بادرته مباشرة.. معالي الوزير حسابك مدفوع من الناس الخيرة.. فأنا مؤتمن من ميسوري الحال بعدم تقاضي الأجرة ممن لا يملكها، ثم أخرجت عشرة دنانير أخرى وضعتها في جيب الروب وقلت له: هذه للتغذية الجيدة أيضا.. ثم انصرفت..

انه الوزير (( بهاء الدين نوري)) سياسي وعسكري، خريج كامبرلي البريطانية وسفير فوق العادة في إيران والمملكة الهاشمية ودول اخرى… وزير وعميد جامعة عسكرية، حاصل على أكثر من شهادة في مجالات متقاربة مختلفة يتحدث أكثر من لغة، مثل العراق في مناسبات متعددة، له سيرة وظيفية طويلة لا تكاد تحصر في مقال.. حلت عليه الصدقة والشفقة لعفته وأمانته..

رحمه الله.. بعدد قطرات الماء التي ترشقها اطارات مواكب السادة الوزراء على المواطنين..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى