تحليل سريعتحليلات

من مروّض أسود الى مهرّج في سِرْك.. “الكاظمي أنموذجاً “

“برقية”بقلم-مراقب أكاديمي: منذ شهرين أو أكثر طلع علينا الكاظمي وهو أنموذج للسياسي المولود قيصرياً، بمشاهد تحوّلاته … الكل يعرف أنهُ كان حامل أقلام حسن العلوي ثم حامل حقيبة كنعان مكيةّ!.  

تحوّل إلى منظّر وزعيم من الدرجة الأولى ..

نعم منذ شهرين قال أنا أدير العراق، راقصاً بين الثعابين وللأمانة العلمية

النص للرئيس اليمني علي عبدالله صالح..

وهو كعادته سارقٌ ينسب الأشياء له، ثم تحول هذا الذي يرقص بين الثعابين إلى  

عارفٍ بكيفية الارتماء في أحضانها، فقبل شهرين كان في حضن عمار الحكيم ( كتلة عراقيون ) وجوقة المستشارين دفعت بهِ الى تفريخ أحزاب وكتل لدعمه في الانتخابات القادمة

    ونعود لسؤالنا بعد شهرين انتقل الى حضن (سائرون) ليطبّل ويزمر لبطل المقاومة الكونية العالمية الشعبية مقتدى الصدر لكنه قبل نهاية العام وبعد أن خلع من السيد مقتدى الصدر، سُرّبت للأخير مشاهد اقتفاء الكاظمي للمالكي تشبّثاً بانتخابه للدورة الثانية او الثالثة وارتمائه في أحضان (( التحالف الأمريكي الإيراني الخليجي )).

   ولم يمضِ طويل وقت، حتى عاد البطل الراقص ليتحول الى مهرّج صفيق بمشهد جلوسه مع السيد عمار الحكيم وهو يقدم التهنئة في كنيسة “سيدة النجاة” للأخوة المسيحيين، فيكون بذلك أنموذجًا لعودة الابن الضال الى عرينهِ الجديد … ألا فليهنأ العراقيون بالبطل الراقص والمهرج الساذج الكاظمي!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى