اتصالاتعالم 1

د. هاشم حسن التميمي لا ينتظر إلا كلمة طيبة أو وردة تُلقى عند عتبة داره!

“برقية”: يتماثل الأستاذ الدكتور هاشم حسن التميمي عميد كلية الإعلام السابق في جامعة بغداد، والكاتب والصحفي المعروف إلى الشفاء العاجل إن شاء الله من إصابته هو زوجته المحترمة أم غادة بفايروس الكورونا. وعلمت برقية من مصادر مقرّبة منه، أنّه يكتفي من محبّيه وأصدقائه بكلمة طيّبة تصله أو بوردة توضع عند عتبة داره، أو أن يتفضلوا عليه بدعاء صادق يزيح الهم ويجلب السعادة.  

      الزميل صباح اللامي، رئيس تحرير “برقية” اتصل بالصديق العزيز الدكتور هاشم هاتفياً، للاطمئنان على سلامته، وعائلته من الداء الوبيل الذي آلمَ الكثيرين من زملائنا وأحبتنا وأصدقائنا، لكنّ هاتفه كان مغلقاً بسبب اعتكافه للعلاج. نسأل الله تعالى الرأفة بأبي غادة وزوجته الكريمة، وأن يكتب لهما الشفاء والعافية والبُرء من كل داء. تحياتنا ومحباتنا لك أيها العزيز المبدع، ذو الرأي الشجاع، والمتفاني في حب الناس والعراق، وفي الدفاع عن حقوق الفقراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى