أخبارعربية

النفيسي يكشف: دخول فريق “موساد” من الكويت لقتل 310 علماء فيزياء نووية!!

“برقية”-خاص: يتباكى المالكي، والخزعلي، والحكيم، والصدر، وغيرهم من “زبالات شيعة السلطة” العملاء لإيران، يتباكون على اغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده” من قبل الموساد الإسرائيلي بحسب اتهامات طهران، لكنّهم هم أنفسهم كانوا “الأدلاء الأذلاء” لقتل مئات العلماء النوويين العراقيين. وكانوا هم ومن اصطفوا معهم من الأرذال يلومون الرئيس العراقي صدام حسين “رحمه الله” على أنّه ضيّع أموال العراقيين في بناء مفاعل تموز النووي السلمي، لكنّ “أسيادهم الفرس”، يكونون وطنيين حين يعملون على تصنيع القنبلة النووية!.    

    وفي هذا الإطار، كشف الدكتور المفكر عبدالله النفيسي أن فريقاً من الموساد الإسرائيلي، دخل الكويت قبيل احتلال القوات الأميركية للعراق، ليجتمع مع الأميركيين في معسكراتهم بالكويت، ويكلفهم بملاحقة العلماء النوويين العراقيين، واحداً واحداً في بيوتهم. وفي الآتي نص ما قاله النفيسي:  

     “لمّا أراد الأميركيون غزو العراق، سنة 2003، انطلقوا من معسكرات أميركية بالكويت. وقبل أن ينطلقوا بأيّام، جاء وفد من الموساد الإسرائيلي إلى الكويت، وزوّد الجيش الأميركي المتحرّك بأسماء الذين كانوا يعملون في المفاعل النووي العراقي السابق، وقالوا لهم عليكم –حالما تصلون الى هناك- شحنهم الى أميركا، للاستفادة من خبراتهم، ومن لا يقبل التعاون معكم اقتلوه في بيته!!.

    وحالما دخل الجيش الأميركي بغداد، كانت أهم مهمّة لديهم، البحث عن هؤلاء من المتخصصين العراقيين في الفيزياء النووية، وأول هؤلاء كانت الدكتور هدى صالح مهدي عمّاش بحثوا عنها في كل زقاق ببغداد، وبحثوا عن علماء آخرين، وشحنوا 70 منهم (قبلوا التعاون) إلى الولايات المتحدة، لكنهم قتلوا 310 من الخبراء والأساتذة العراقيين في الفيزياء النووية الذين كانوا يدرّسون في الجامعات العراقية. وهؤلاء هم الذين كان صدام حسين يعتمد عليهم كقاعدة علمية في العمل النووي العراقي”.

     وتجدر الإشارة الى أنّ المفاعل النووي العراقي في جنوب بغداد تعرّض لضربة جوية إسرائيلية دمّرته بالكامل، فيما كان العراق مشغولاً في الحرب مع إيران سنة 1981. وأطلقت تل أبيب على العملية اسم “بلاد بابل” أو عملية “أوبرا”. ولم يترك “أبو عدي” ثأره مع العدو الإسرائيلي، فرجمه بتسعة وثلاثين صاروخاً، كانت بداية مخطط الانتقام الأميركي-الإسرائيلي-الرجعي لاحتلال العراق.     

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى