أخبارعراقية

عاجل..مسلحون من عصابة مقتدى الصدر يطوّقون منزل “بهاء الأعرجي” لاعتقاله!

     “برقية”-عاجل-خاص: شُوهدت في إحدى شوارع مدينة الكاظمية قوة من المسلحين بالبنادق الآلية تابعة لعصابات التيار الصدري، أرسلها “مقتدى الصدر” لاقتحام منزل “بهاء الأعرجي” نائب رئيس الوزراء السابق على هامش تصريحاته التلفزيونة وعبر وسائل التواصل الاجتماعي التي كشف فيها أن الصدر يقود تحركاً لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. لكنّه لم يذكره بالاسم، إنما خصه باسم “النجف”. لكنّ الصدر وباسم “صالح محمد العراقي” ردّ على التصريحات بتهديد الأعرجي “بالتأديب”، إنْ لم يكنْ مؤدباً.  

    ويظهر التسجيل الذي بث على نحو عاجل عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الرابط:

https://www.facebook.com/messenger_media?thread_id=100010269399145&attachment_id=771243613433450&message_id=mid.%24cAAAAAEA2DSx7YdttuV1MJdety9mm

  نزول القوة المسلحة من عصابات الصدر في منطقة الكاظمية التي يسكنها الأعرجي، واحتشاد مجاميع من المدنيين وربما هم من “حرافيش الصدر” يحثون على الاعتقال بصيحات “علي وياك علي” و”أهلاً بولد السيّد”، فيما وقف أحد المسلحين شاهراً بندقيته ليطلق الرصاص في الهواء، ربّما لمنع التصوير أو اقتراب المواطنين من المجموعة المسلحة.    ولم يصدر حتى الآن أي تصريح حكومي يوضح هذا النمط من الاستهتار الأمني الذي يرتكبه المجنون الطاغية مقتدى الصدر في وقت يصدر فيه “سخامته” 17 من “تعاليمه” السمجة المملّة لمقرّبيه يحثهم فيها على عدم التدخل في القضايا الحكومية إلا عبر المؤسسات الرسمية!!. ولهذا نقول: لا ينتظرنّ أحد من الناس أنْ “يتنفّس” رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي ولو نفساً واحداً باتجاه “تأديب” الصدر، لاسيما بعد أنْ سمّى “دولته” في مقابلة إعلامية “سخامة” الصدر، بأنه “سيّد المقاومة”!!. تُرى ألا يحق للعراقيين أن يتذكروا مثلهم القديم “عصفور كفل زرزور واثنينهم طيّارة”، لكنْ إذا كان مصطفى الكاظمي “عصفوراً مهلّساً” لا يحل ولا يربط، إنما “يبلبط” لوحده كالجرّية في هور الحمّار، فإنّ مقتدى والحقّ يقال “چلب مچلوب وتهدّه”!!.

وتجدر الإشارة الى أن مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني، رد على إستفتاء بشأن اسرائيل، جاء في نصه الذي نشره مكتبه: السؤال: هل يجوز البيع والشراء من محلات تخصّص بعضاً من أرباحها لدعم إسرائيل؟. الجواب: لا ترخيص في التعامل بالمنتوجات الاسرائيلية ومنتوجات الشركات التي يثبت بصورة مؤكدة انها تدعم اسرائيل دعماً مؤثراً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى