عاجل

زيد الحلي يرثي زميلنا عبدالله اللامي بـ”بكاء صامت”: وداعاً أبا أنس*!!

بقلم: زيد الحلي

      مات أبو أنس ..الزميل عبد الله اللامي، ومعه ماتت سنوات تجاوزت الخمسين .. تألمت بصمت ، وبكيت بلا صوت .. لأني أعرف ان ( أبا أنس لا يحب البكاء) .

عرفتُ شقيقه الذي يكبره سناً زميلنا مجيد اللامي ، لكني عرفتُ “عبد الله” حين عمل في جريدة ” الاخبار” لصحابها محمد البريفكاني ، بداية العام 1967 بعد ان تدرب مهنيا في جريدة ” النصر” لصاحبها عطا الله شهاب ..

كان شاباً نشطاً، ضاحك المحيا .. ودارت ، دورة الحياة ، فلم تجمعنا مطبوعة واحدة ، لكن العمل النقابي في نقابة الصحفيين ، جمعنا سنوات عديدة ، فحين كنتُ عضوا في مجلس النقابة ، كان الزميلان شهاب التميمي ، وعبد الله اللامي ، عضوين في لجنة الرقابة ، فكانا من الاصوات الجريئة والحادة في الدفاع عن حقوق الصحفيين ..

   أبو انس ، بقي مهنياً ، حتى الرمق الأخير من حياته ، واتذكر اثناء حضوري احتفالية صحيفة ” الزمان ” به ، في ايار من العام 2014 قوله ، بأن الصحافة هي الهواء الذي يتنفس .. فلك الرحمة ايها الاخ والصديق والزميل ..فانا اسمع صوت الليل يسري في شجني ، حين استذكر سنوات شبابنا .. غيبك الموت ، رغم تحديك للمرض ، بابتسامتك ، واناقتك ، ولا محال سيموت غيرك الكثيرون ، وسنموت نحنُ عن قريب أو بعيد ، وننزِل منازل كما نزلت، ونقف بين يدي الملِك يوم الوعيد، وهذهِ سنة الله تعالى في خلقه ، فلا باقيَ سواه والكل سيفنى ..ولن يبقى غير الذِكر الحسن ، والطيب البهي .. ففيهما فقط يظل الاسم محفورا في القلوب والوجدان ، لإن الموت حق على كل إنسان، غير أنه الأقسى والأصعب على النفس، حيث لا يبقى لنا سوى الذكريات .. وما آلمها من ذكريات ..

قناعتي راسخة ، ان فقد الاصدقاء بالموت ، رحمة ، لكن فقدهم وهم احياء هو الاصعب ، فذلك ، ما اسميه ” الموت الصغير” فكنت نقيا ، في الحياة .. فكم من كنا نظنهم ” اصدقاء” و” اخوة ” فقدناهم في تجارب واهنة!

نم قرير العين ، اخي وصديقي وزميلي عبد الله اللامي ، فمسيرتك ، ملآى بضمير نقي، وحس مرهف ، وإخلاص عظيم ومودة يعرفها الجميع ، وسيكملها بإذن الله ابنك ” انس ” واخوه ” مؤنس ” فهذه هي الحياة …حلم يوقظنا منه الموت!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*العمود الاسبوعي لزميلنا الأستاذ زيد الحلي ( فم مفتوح … فم مغلق) في صحيفة الزمان الدولية

Z_alhilly@yahoo.com

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى