أخبارعالمية

أميركا تتوعّد..وترامب يتجنّب “سحق الميليشيات” الآن منتظراً حسم انتخابه!

“برقية”-خاص: أعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية اليوم الخميس، أنّ الولايات المتحدة لن تتردّد في تنفيذ عمليات ضد التهديدات الموجهة للأفراد في العراق. ونقلت رويتر عن المسؤول تأكيده أنّ “الميليشيات التي تدعمها إيران، تعدّ لوحدها “أكبر مشكلة” في البلد. وقالت الوكالة إن ديفيد سكينكر، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى أصدر “التحذير” جواباً عن سؤال وُجّه إليه خلال إعطاء إيجاز حول تهديدات أميركا بغلق سفارتها في بغداد. ورفض المسؤول الأميركي التعليق على ما أسماه “المحادثات الدبلوماسية الخاصة” لوزير الخارجية مايك بومبيو. لكنّه أضاف: “لا يمكننا أن أنتسامح مع التهديدات التي يتعرض لها شعبنا، رجالنا، ونساؤنا الذين يخدمون في الخارج”.

    وفي تعليق آخر على أسباب “التردّد الفعلي” في ردّ الولايات المتحدة على هجمات الميليشيات المدعومة من إيران، واستمرار تهديداتها الصاروخية، قال خبير سياسي عراقي بالشؤون الأميركية إنّ الرئيس ترامب –الذي أظهر خلال حملته التنافسية مع خصمه الديمقراطي جون بايدن شدة توتره على نتائجها- يتجنّب الآن الردّ العنيف الشبيه بعملية ضرب “سليماني-المهندس”، خشية أنْ تجرّه إيران عبر وكلائها في العراق الى منازلة تؤثر في سمعته الانتخابية وتعرّضه لانتكاسة هو في غنى عنها. ويرى الخبير السياسي أنّ إيران تستميت في ذلك لاعتقادها أنّ فوز “بايدن” ربما يعيد القطار الأميركي الى سكة الاتفاقية النووية التي ألغاها ترامب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى