تحليل سريعتحليلات

لماذا يحذر حيدر “أبو الهزّة” من “هزّات” في المنطقة تهدّد العراق؟!

“برقية”-خاص: لم يكشف حيدر العبادي، المعروف بهزة “حزام كرشه” في ساعات الحرج عن ماهية “الهزّة” التي حذر منها وهو يزور الأربعاء جهاز مكافحة الإرهاب. اكتفى بالقول إن “المنطقة التي يقع فيها العراق قد تتعرض لهزات جديدة” ولهذا السبب حذر “أبو الهزّة” القوات العراقية، وطالبها بأن تكون على أهبة الاستعداد”، لمواجهة الهزات الجديدة!.

    هذا يعني أنّ العبادي صدّق نفسه بأنه “عبقرية عسكرية”، وأنّه هو الذي قاد عملية الانتصار على “داعش”!. وحسب بيان صادر من مكتبه، قال العبادي إنّ “استقرار العراق وأمنه مكسب مهم تحقق لشعبنا ويجب أن يدعم ويستمر، ومن الضروري الحفاظ عليه”. أما السبب الوحيد الذي أفصح عنه العبادي فهو “إن ما تعرّض له العراق كان نتيجة عدم الاستقرار في إحدى الدول”، مشيراً الى أنّ المنطقة قد تتعرّض لبعض الهزات”!!.  

   فهل استنتج حيدر العبادي تحذيره “الهزّوي” فقط من طبيعة النتائج الأولية لزيارة مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له الى واشنطن، لاسيما أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حث الحكومة العراقية في مؤتمر صحفي مع نظيرة العراقي على تفكيك الميليشيات المسلحة. ووعد بدعم القوات الأمنية الحكومية لتقليص نفوذ الميليشيات.  وفي الوقت نفسه أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين قوله: إن “المجموعات المسلحة التي لا تخضع لسيطرة رئيس الوزراء الكاملة، أعاقت تقدمنا”.     من يدري ربّما يصدُق تحذير العبادي “أبو الهزة”، إذا كان يعني بما قاله قضية التصادم المباشر –بعد سلسلة من التصادمات العنيفة غير المباشرة- بين حكومة الكاظمي وبين الميليشيات العراقية، لاسيما تلك التي توالي إيران، وتأتمرُ بأمر “قاآني” ومن فوقه خامنئي.   

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى