تحليل معمّقتحليلات

المستشارالسابق للأمن القومي الأميركي يدعو الكرد للاستعداد لـ”تفكك العراق”!!

“برقية”: عندما يدعو جون بولتون المستشار السابق للأمن القومي الأميركي الأكراد أو “الكورد” إلى الاستعداد لمرحلة “تفكك العراق”، ويسمّي هذا “التفكك” نافعاً، فذلك يعني أنّه “يبشّر” بتأسيس دولة كردية في شمال العراق وحده، أي من دون المساس بكردستانات إيران وتركيا وسوريا. وأوضح بولتون أنّ هذا التفكك سيتم بعد الانتخابات الأميركية، وهي إشارة الى أن جو بايدن صاحب مشروع تقسيم العراق هو الذي سيفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، برأي بولتون!.

    بولتون يعدّ نفسه صديقاً للكرد، وهو يعرف الكثير عن خفايا قضيتهم وتفاعلاتها في الأروقة الأميركية. وهو إلى ذلك يُعدّ صندوق أسرار البيت الأبيض، فقد كان واحداً من أقوى أصدقاء ترامب قبل أنْ تسوء العلاقة بينهما. وهذه التصريحات التي أدلى بها لقناة رووداو الكردية، تحاول أنْ تفتح باباً جديداً لمشروع مسعود البارزاني الذي لم يفارقه في كل إجراء من إجراءاته وليس آخرها الاستفتاء الذي فشل، ليحلم بتفكيك العراق وتشكيل دولة كردية.

    لهذا فإن الأكراد كما قال مذيع القناة الذي أجرى الحوار مع مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، ظنوا أنّ أميركا خانتهم. ويعترف بولتون أنّ أميركا ليست لديها سياسة فاعلة بخصوص الكورد. ويعتقد أنّ جميع الفرص التي توفرت للحركة الكردية كي تؤسس دولة قد أحبطت، وعُرقلت، وتمّ إيقافها لجرّ قضية إقامة دولة كردية الى الوراء!. ولم يخف المستشار الأمني أنه يؤيد تفكيك العراق، وتأسيس دولة كردية في الجزء العراقي، لأن المسألة أصعب فيما يتعلق بالكورد في الدول الأخرى. ودعا بلاده الى التعامل مع تأسيس دولة كردية بجدية. ويرى أنّ ذلك “سيكون نتيجة مهمة وإيجابية”، لكنه لم يفسّر كيف ولماذا؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى