أخبارعراقية

اجتماع ضخم: تشكيل قيادة عسكرية ومحاكمة “القتلة”وإنهاء المحاصصة وانتخابات جديدة

    “برقية”-خاص: دعا اجتماع عراقي ضخم إلى تشكيل قيادة عامة للقوات المسلحة للحد من الانفلات الأمني، ومحاكمة قتلة المتظاهرين السلميين، والذين حموا القتلة في محكمة خاصة وعلنية. وأكدوا ضرورة إجراء انتخابات مبكرة نزيهة، وبقانون انتخابي جديد منصف، وأيضاً بمفوضية مستقلة جديدة. وشدّد المجتمعون على أهمية إنهاء المحاصصة، وتوسيع جبهة العمل الوطني، وإيجاد فرص عمل لنحو عشرين مليون شاب عاطل عن العمل. وحصلت “برقية” على قائمة بأسماء 115 شخصية سياسية ووزراء سابقين ورؤساء نقابات واتحادات مهنية وناشطين مدنيين وممثلين عن المتظاهرين، وعن جبهة تحشيد والمنبر العراقي وائتلاف الوطنية، حضروا هذا الاجتماع الذي عقد صباح أمس الأول –من داخل العراق وخارجه- عبر دائرة تلفزيونية مغلقة. لكنّ “برقية” غير مخولة بالكشف عن أسماء المجتمعين. وفي الآتي نص البيان الصادر عن الاجتماع:

    “نحو بناء قاعدة متينة للقوى المدنية والوطنية”

استكمالاً للاجتماع السابق والمنعقد بتاريخ ٢ تموز، وتحت شعار (لا لدولة المكونات والطوائف نعم لدولة المواطنة)، عقدت أكثر من ١٠٠ شخصية وطنية وساسة ووزراء سابقين ورؤساء نقابات واتحادات مهنية وناشطين مدنيين وقطاعات واسعة من المتظاهرين، بالاضافة الى جبهة تحشيد والمنبر العراقي وائتلاف الوطنية، الاجتماع الثاني الافتراضي الموسع عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، جرى خلاله مناقشة جملة من القضايا المهمة على الساحة المحلية في مقدمتها جائحة كورونا وتداعياتها في ظل عجز القطاع الصحي عن ايقاف انتشارها، وضرورة تكثيف الجهود لحماية حياة المواطنين .

    كما ناقش المجتمعون مطولاً ترتيب البيت العراقي المدني والوطني والاستماع الى رؤى مهمة في مسألة حقوق المواطن العراقي بالاضافة الى سوء الادارة واضعاف دور المرأة والعائلة (حقوق الطفولة) وجميعها مؤشرات خطيرة في مسار النهج السياسي الحالي، كما تم التأكيد على ضرورة حصر السلاح بيد القوات المسلحة وقوى الامن الداخلي وتشكيل قيادة عامة للقوات المسلحة للحد من حالات الانفلات الامني .

وفيما يخص موضوع الانتخابات المبكرة، اكد المجتمعون ان الهدف الاساس لهذه الحكومة عندما تشكلت بفعل ضغط وتضحيات المتظاهرين السلميين، هو اجراء الانتخابات المبكرة النزيهة وبمفوضية مستقلة جديدة وقانون انتخابات جديد منصف وعادل، فضلاً عن الكشف عن قتلة المتظاهرين السلميين وحماتهم ومحاكمتهم في محكمة خاصة علنياً.

كما جرى التأكيد على ضرورة توسيع جبهة العمل الوطني وانهاء المحاصصة والعمل على تحقيق دولة المواطنة المبنية على اساس العدل والمساواة وسيادة القانون.

ودارت خلال اللقاء احاديث مهمة، حيث تحدث وزير التعليم العالي السابق عن التعليم الجامعي، كما تم التطرق الى ضرورة ايجاد فرص عمل حقيقية للعاطلين والذين تصل نسبتهم الى ما يقارب العشرين مليون مواطن شاب.

فيما قدم نقيب المحامين رؤيته في حقوق المواطنة وسيادة القانون، كما تحدث نقيب الصحفيين ورئيس اتحاد العمال ونقيب الفنانين عن ضرورة تعزيز العمل النقابي، فيما تحدث ممثلو التظاهرات وعدد من الساسة، فضلا عن عدد من الشخصيات الوطنية وامين مجلس الوزراء السابق عن كيفية بناء الدولة، فيما تخلل اللقاء احاديث من مختصين حول القطاع الخاص واهمية تفعيله بالاضافة الى دور الشباب والمرأة وضرورة تمكينهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى